الاثنين، أيار 29، 2006

لاحظنا في البيان الختامي للمؤتمر الوطني الثاني للأقليات في العراق والذي أنهى أعماله يوم السبت 27/5/2006 عدم إدراج اسم التركمان ضمن الأقليات العراقية ف


لاحظنا في البيان الختامي للمؤتمر الوطني الثاني للأقليات في العراق والذي أنهى أعماله يوم السبت 27/5/2006 عدم إدراج اسم التركمان ضمن الأقليات العراقية في البيان وعدم الإشارة إلى التركمان كأقلية في العراق ..مما يدل على صواب عدم مشاركة الجهات الحقيقية التي تمثل التركمان في هذا المؤتمر الخاص بالأقليات . وان تجنب المؤتمرين من ذكر اسم التركمان ضمن الأقليات هو اعتراف صريح منهم بكون التركمان هم القومية الرئيسية الثالثة في العراق وحسب الدستور العراقي .وكان الدكتور فاروق عبد الله عبدا لرحمن رئيس حزب القرار التركماني من ضمن المدعوين إلى هذا المؤتمر . ولكن اعتذار الدكتور فاروق عبدا لله عبدا لرحمن وبأسلوب حضاري عن المشاركة في هذا المؤتمر وبيان الأسباب في البيان الذي نشر على شبكات الانترنت بتاريخ 24/5/2006 وبعنوان (( رأي حزب القرار حول اسم مؤتمر الأقليات )) كان له الأثر الفاعل في تردد المؤتمرين من ذكر اسم التركمان ضمن الأقليات ... فبارك الله بفرسان حزب القرار التركماني وأدامهم ذخرا لرفد مسيرة شعبنا التركماني للحصول على كامل حقوقه المشروعة ومن الله التوفيق.اورهان تسينلى
TurkmenTimes 29/5/2006