السبت، أيار 20، 2006

مجلس النواب العراقي يقر تشكيل الحكومة الجديدة


أنهى مجلس النواب العراقي السبت أعمال جلسته الخاصة بإقراره بالأغلبية تشكيل الحكومة الجديدة التي عرضها رئيس الوزراء المكلف نوري المالكي.
وكان المالكي قد عرض تشكيلة حكومته الجديدة أمام النواب في جلسة خصصت لهذا الغرض.
وأعلن في تشكيلة الحكومة عن تعيين سلام الزوبعي وزيرا للدفاع بالوكالة وتولي المالكي حقيبة الداخلية بالوكالة إلى حين البت في من سيتولى هاتين الحقيبتين.

بسم الله الرحمن الرحيم
مبادىء وأسس البرنامج المقدم الى مجلس النواب الموقر من قبل السيد رئيس الوزراء المكلف الاستاذ نوري المالكي لطلب نيل ثقة المجلس بالحكومة الجديدة

الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على سيدنا محمد وعلى آله الطيبين الطاهرين وصحبه الغر الميامين.
ايتها السيدات.. ايها السادة.. اعضاء مجلس النواب المحترمين..
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته.
اتشرف باسم اخواني واخواتي في مجلس الوزراء ان اتقدم الى مجلسكم الموقر بالمنهاج الحكومي الذي سيشكل الخطوط العريضة لعمل حكومتنا والذي اسعى على اساسه نيل ثقتكم الغالية، ومن خلال ما تمثلونه ثقة شعبنا العظيم الذي انتخب هذا المجلس في اعظم واشرف انتخابات عرفها العراق على امتداد تاريخه الطويل. انني اعد المجلس الموقر بتقديم البرنامج الحكومي المفصل خلال شهر واحد ليقوم مجلس النواب بمناقشته وتصويبه بالشكل الذي يراه مناسباً وليتسنى للسادة والسيدات من الوزراء عرض رؤاهم وخططهم كل في مجاله المحدد.
أخواتي، إخواني.. ان تشرفي برئاسة اول وزارة عراقية تقوم على دستور دائم وانتخابات عامة يضع علي وعلى إخواني الوزراء مسؤوليات استثنائية ادعو من الله العلي القدير ان يسددني ويلهمني القوة والعزم والحكمة والرؤية لتحملها بما يحقق مطامح وآمال شعبنا المظلوم الذي عانى طويلاً من شتى انواع الويلات والمآسي والحروب والسياسات الجائرة والظالمة رافعاً يدي اليه سبحانه وتعالى داعياً: رب أرني الحق حقاً فأتبعه والباطل باطلاً فأجتنبه. كما أدعو من شعبنا العظيم ومجلسكم الموقر الدعم والمساندة.. ولعل افضل انواعها هي الرقابة والنصح والنقد والترشيد. انني قبل ان اعرض النقاط الرئيسية للبرنامج والمبادىء اود ان اتقدم بالشكر الجزيل والتقدير العالي للمرجعية العليا في النجف الاشرف وعلى رأسها اية الله العظمى اية الله السيد علي السيستاني دامت افاضاته وبقية المراجع العظام وكذلك بقية المراجع والعلماء المسلمين وغير المسلمين والقادة السياسيين والوطنيين والمؤسسات العراقية المختلفة على جهودها ودورها في دفع العملية السياسية وتوفير الاجواء المناسبة في هذه الظروف الصعبة لاجراء الانتخابات والاستفتاء على الدستور.. كما اشكر جميع المؤسسات والدول الصديقة على مساهماتها وجهودها لدعم العراق وشعبه.. واعرب عن تقدير خاصين لمن سبقني من مسؤولين تحملوا هذه المهمة الشاقة المعقدة واخص بالذكر الحكومتين المؤقتة والانتقالية اللتين قادتا العراق في اصعب الظروف\n واعقدها واقدّر تماماً خدمات الدكتور إبراهيم الجعفري، وسأواصل العمل الجاد لتعزيز المنجزات التي تحققت في عهده وفي استكمال النواقص ومواصلة العمل لانجاز المهام المطلوبة.",1]


أخواتي، إخواني..
ان تشرفي برئاسة اول وزارة عراقية تقوم على دستور دائم وانتخابات عامة يضع علي وعلى إخواني الوزراء مسؤوليات استثنائية ادعو من الله العلي القدير ان يسددني ويلهمني القوة والعزم والحكمة والرؤية لتحملها بما يحقق مطامح وآمال شعبنا المظلوم الذي عانى طويلاً من شتى انواع الويلات والمآسي والحروب والسياسات الجائرة والظالمة رافعاً يدي اليه سبحانه وتعالى داعياً: رب أرني الحق حقاً فأتبعه والباطل باطلاً فأجتنبه. كما أدعو من شعبنا العظيم ومجلسكم الموقر الدعم والمساندة.. ولعل افضل انواعها هي الرقابة والنصح والنقد والترشيد.
انني قبل ان اعرض النقاط الرئيسية للبرنامج والمبادىء اود ان اتقدم بالشكر الجزيل والتقدير العالي للمرجعية العليا في النجف الاشرف وعلى رأسها اية الله العظمى اية الله السيد علي السيستاني دامت افاضاته وبقية المراجع العظام وكذلك بقية المراجع والعلماء المسلمين وغير المسلمين والقادة السياسيين والوطنيين والمؤسسات العراقية المختلفة على جهودها ودورها في دفع العملية السياسية وتوفير الاجواء المناسبة في هذه الظروف الصعبة لاجراء الانتخابات والاستفتاء على الدستور.. كما اشكر جميع المؤسسات والدول الصديقة على مساهماتها وجهودها لدعم العراق وشعبه.. واعرب عن تقدير خاصين لمن سبقني من مسؤولين تحملوا هذه المهمة الشاقة المعقدة واخص بالذكر الحكومتين المؤقتة والانتقالية اللتين قادتا العراق في اصعب الظروف واعقدها واقدّر تماماً خدمات الدكتور إبراهيم الجعفري، وسأواصل العمل الجاد لتعزيز المنجزات التي تحققت في عهده وفي استكمال النواقص ومواصلة العمل لانجاز المهام المطلوبة.
اقف وقفة اجلال وخشوع امام ارواح شهدائنا والدماء الغالية التي بذلها العراقيون.. واستلهم من صمود شعبنا وتضحياته والالامه وما تعرض له من سجون وتعذيب وقتل وارهاب وتهجير وملاحقة وتضييق معتقداً اعتقاداً جازماً ان قوتنا ونصرنا هي من قوة ونصرة هذا الشعب العظيم بعد الله سبحانه وتعالى. فكما دحرنا الطاغية وايام الظلم والاستبداد فاننا سندحر\n الارهاب والتخريب وعوامل التخلف والفقر والجهل. وسنحول مآساة سامراء وتفجير مرقد الامامين العسكريين عليهما السلام والمآسي المستمرة التي ضحيتها اعداد لا تحصى من الضحايا الذين يذهبون يومياً خطفاً وتعذيباً وتهجيراً وقتلاً وتنكيلاً الى عزم وارادة حديدية لا تقهر في توحيد صفوف شعبنا وفي عزل كل من يريد له السوء والاذى والفتنة والعدوان. السيدات والسادة أعضاء مجلس النواب المحترمون",1]


اقف وقفة اجلال وخشوع امام ارواح شهدائنا والدماء الغالية التي بذلها العراقيون.. واستلهم من صمود شعبنا وتضحياته والالامه وما تعرض له من سجون وتعذيب وقتل وارهاب وتهجير وملاحقة وتضييق معتقداً اعتقاداً جازماً ان قوتنا ونصرنا هي من قوة ونصرة هذا الشعب العظيم بعد الله سبحانه وتعالى. فكما دحرنا الطاغية وايام الظلم والاستبداد فاننا سندحر الارهاب والتخريب وعوامل التخلف والفقر والجهل. وسنحول مآساة سامراء وتفجير مرقد الامامين العسكريين عليهما السلام والمآسي المستمرة التي ضحيتها اعداد لا تحصى من الضحايا الذين يذهبون يومياً خطفاً وتعذيباً وتهجيراً وقتلاً وتنكيلاً الى عزم وارادة حديدية لا تقهر في توحيد صفوف شعبنا وفي عزل كل من يريد له السوء والاذى والفتنة والعدوان.



السيدات والسادة أعضاء مجلس النواب المحترمون
تضع الحكومة برنامجها في الإطار الذي يحافظ على وحدة الشعب العراقي بجميع طوائفه وقومياته بهدف بناء عراق دستوري ديمقراطي إتحادي تعددي ، يعتمد الدستور والقوانين التي تكفل الحقوق والحريات لجميع أ فراد الشعب العراقي\n وضمان المساهمة الفاعلة للمرأة وتعزيز دور مؤسسات المجتمع المدني وتطويرها ودعم إستقلاليتها. 1- يعتمد تشكيل حكومة الوحدة الوطنية على أساس مبدأ المشاركة وتمثيل المكونات العراقية إعتماداً على أساس الإستحقاق الإنتخابي ومقتضيات المصلحة الوطنية. 2- العمل وفق الدستور والإلتزام به ، وأن أية تعديلات لاحقة ستجري وفق المادة\n 142 من الدستور. 3- السير قدماً في سياسة الحوار الوطني وتوسيع دائرة الإشتراك في العملية السياسية بما ينسجم مع الدستور ، ويبنى عراقاً حراً تعددياً إتحادياً ديمقراطياً ، وبروح المصالحة والمصارحة.",1]


تضع الحكومة برنامجها في الإطار الذي يحافظ على وحدة الشعب العراقي بجميع طوائفه وقومياته بهدف بناء عراق دستوري ديمقراطي إتحادي تعددي ، يعتمد الدستور والقوانين التي تكفل الحقوق والحريات لجميع أ فراد الشعب العراقي وضمان المساهمة الفاعلة للمرأة وتعزيز دور مؤسسات المجتمع المدني وتطويرها ودعم إستقلاليتها.

1- يعتمد تشكيل حكومة الوحدة الوطنية على أساس مبدأ المشاركة وتمثيل المكونات العراقية إعتماداً على أساس الإستحقاق الإنتخابي ومقتضيات المصلحة الوطنية.
2- العمل وفق الدستور والإلتزام به ، وأن أية تعديلات لاحقة ستجري وفق المادة 142 من الدستور.
3- السير قدماً في سياسة الحوار الوطني وتوسيع دائرة الإشتراك في العملية السياسية بما ينسجم مع الدستور ، ويبنى عراقاً حراً تعددياً إتحادياً ديمقراطياً ، وبروح المصالحة والمصارحة.
4- نبذ العنف وإدانة منهج التكفير بشكل واضح وصريح ، والإرهاب بكل أشكاله ، والإصطفاف لمكافحته وتطبيق قوانين مكافحة الإرهاب بشكل فعال وعبر مؤسسات القضاء ومؤسسات الدولة ذات العلاقة ، وإيجاد كل الظروف الملائمة لترسيخ روح المحبة والتسامح بين أبناء الوطن مع إحترام المعايير الدولية لحقوق الإنسان. 5- العمل على صيانة سيادة\n العراق وتعزيز إستقلاله ووحدته والتعامل مع مسألة وجود القوات المتعددة الجنسيات في إطار قرار مجلس الأمن 1546 والإسراع في خطط إستكمال القوات العراقية وفق الدستور وعلى أساس من المهنية والولاء الوطني ،والإسراع في نقل المسؤوليات والصلاحيات الأمنية إلى قوات الجيش والشرطة والأمن العراقية ، والتأكيد على مبدأ التعاون بين العراق والقوات المتعددة الجنسيات بما يحقق إستكمال المستلزمات الذاتية وفق جدول زمني موضوعي لتسلم القوات العراقية المهام الأمنية كاملة وإنتهاء مهام القوات المتعددة الجنسيات وعودتها إلى بلدانها. \n 6- ترسيخ دولة المؤسسات وبناء دولة القانون وإتباع الأصول الإدارية والمؤسساتية وفق مبدأ المواطنة ورفض التفرد والقرارات الإرتجالية وإعتبار الوزارات ومؤسسات الدولة هوية وطنية وملكاً للشعب وليست هوية لحزب الوزير وقراراته الشخصية ومنع أي إستئثار أو هيمنة أو وصاية لأية فئة أو جماعات بالتشكيلات الحكومية والإدارية والمؤسسات العامة. ",1]


4- نبذ العنف وإدانة منهج التكفير بشكل واضح وصريح ، والإرهاب بكل أشكاله ، والإصطفاف لمكافحته وتطبيق قوانين مكافحة الإرهاب بشكل فعال وعبر مؤسسات القضاء ومؤسسات الدولة ذات العلاقة ، وإيجاد كل الظروف الملائمة لترسيخ روح المحبة والتسامح بين أبناء الوطن مع إحترام المعايير الدولية لحقوق الإنسان.
5- العمل على صيانة سيادة العراق وتعزيز إستقلاله ووحدته والتعامل مع مسألة وجود القوات المتعددة الجنسيات في إطار قرار مجلس الأمن 1546 والإسراع في خطط إستكمال القوات العراقية وفق الدستور وعلى أساس من المهنية والولاء الوطني ،والإسراع في نقل المسؤوليات والصلاحيات الأمنية إلى قوات الجيش والشرطة والأمن العراقية ، والتأكيد على مبدأ التعاون بين العراق والقوات المتعددة الجنسيات بما يحقق إستكمال المستلزمات الذاتية وفق جدول زمني موضوعي لتسلم القوات العراقية المهام الأمنية كاملة وإنتهاء مهام القوات المتعددة الجنسيات وعودتها إلى بلدانها.
6- ترسيخ دولة المؤسسات وبناء دولة القانون وإتباع الأصول الإدارية والمؤسساتية وفق مبدأ المواطنة ورفض التفرد والقرارات الإرتجالية وإعتبار الوزارات ومؤسسات الدولة هوية وطنية وملكاً للشعب وليست هوية لحزب الوزير وقراراته الشخصية ومنع أي إستئثار أو هيمنة أو وصاية لأية فئة أو جماعات بالتشكيلات الحكومية والإدارية والمؤسسات العامة.
8- المرأة نصف المجتمع ومربية النصف الآخر ، لذلك يجب أن تأخذ دورها الفاعل في بناء المجتمع والدولة وإحترام حقوقها في المجالات المختلفة. 9- الشباب أمل المستقبل ولذا يجب توفير كافة مستلزمات بيئة صالحة ومناسبة لتنمية طاقاتهم وقدراتهم ، بما يعزز بناء العراق والقيم الوطنية. 10- رعاية العتبات المقدسة ، وإعمارها وتقديم الدعم الكامل لحفظ أمنها وأمن زوارها ، وتنمية السياحة الدينية. 11- رعاية الجامعات العلمية ودعم إستقلالها ، وإعادة النظر في المناهج التعليمية في كل المراحل بما يجعلها مواكبة للتطورات العلمية وتخليصها من الفكر الشوفيني والطائفي وبما يعزز الوحدة الوطنية. 12- ضمان إستقلالية\n شبكة الإعلام العراقية ، والهيئة الوطنية للإتصالات ، ومنع التدخل الحكومي في شؤونها ، والإلتزام بالقوانين المنظمة لعملها.",1]

7- منع التفرد والديكتاتورية والطائفية والعنصرية بكل أشكالها وتجسيد ذلك في سياسات الدولة وممارساتها.
8- المرأة نصف المجتمع ومربية النصف الآخر ، لذلك يجب أن تأخذ دورها الفاعل في بناء المجتمع والدولة وإحترام حقوقها في المجالات المختلفة.
9- الشباب أمل المستقبل ولذا يجب توفير كافة مستلزمات بيئة صالحة ومناسبة لتنمية طاقاتهم وقدراتهم ، بما يعزز بناء العراق والقيم الوطنية.
10- رعاية العتبات المقدسة ، وإعمارها وتقديم الدعم الكامل لحفظ أمنها وأمن زوارها ، وتنمية السياحة الدينية.
11- رعاية الجامعات العلمية ودعم إستقلالها ، وإعادة النظر في المناهج التعليمية في كل المراحل بما يجعلها مواكبة للتطورات العلمية وتخليصها من الفكر الشوفيني والطائفي وبما يعزز الوحدة الوطنية.
12- ضمان إستقلالية شبكة الإعلام العراقية ، والهيئة الوطنية للإتصالات ، ومنع التدخل الحكومي في شؤونها ، والإلتزام بالقوانين المنظمة لعملها.
13- وضع خطة تنمية شاملة للبناء والإعمار مع الأخذ بنظر الإعتبار واقع الحرمان والمظلومية والتخلف الذي أصاب المناطق والسكان بسبب السياسات والإستبداد للنظام البائد. 14- تنشيط عملية إعادة الإعمار وإعطاء الأولوية للمناطق المحرومة والمتضررة. 15- الإسراع في تأهيل قطاع الطاقة الكهربائية. 16 - تنظيم إدارة قطاع الهايدروكاربونات ( النفط والغاز ) بإصدار تشريع لهذا الغرض وبما يضمن حقوق الأقاليم عند تشكيلها ، والمحافظات ، وفق ماورد في الدستور. 17- تشجيع الإستثمار وإستقطاب رؤوس الأموال الوطنية والأجنبية بما يساهم في التنمية والإعمار وبما يحفظ الوحدة الوطنية. ",1]


13- وضع خطة تنمية شاملة للبناء والإعمار مع الأخذ بنظر الإعتبار واقع الحرمان والمظلومية والتخلف الذي أصاب المناطق والسكان بسبب السياسات والإستبداد للنظام البائد.
14- تنشيط عملية إعادة الإعمار وإعطاء الأولوية للمناطق المحرومة والمتضررة.
15- الإسراع في تأهيل قطاع الطاقة الكهربائية.
16 - تنظيم إدارة قطاع الهايدروكاربونات ( النفط والغاز ) بإصدار تشريع لهذا الغرض وبما يضمن حقوق الأقاليم عند تشكيلها ، والمحافظات ، وفق ماورد في الدستور.
17- تشجيع الإستثمار وإستقطاب رؤوس الأموال الوطنية والأجنبية بما يساهم في التنمية والإعمار وبما يحفظ الوحدة الوطنية.
19- الحكومة كل متحد معبر عن العراق وشعب العراق الذي إختارها عبر آليات الإنتخاب الحر ، وتنظم علاقة بين الحكومة الإتحادية وحكومات ومجالس الأقاليم والمحافظات بما يعزز المبدأ الإتحادي واللامركزية في بناء الدولة وتطوير العلاقات الإتحادية بين مكوناته في العراق. 20- بناء علاقة صداقة وإحترام متبادل وتعاون مع دول الجوار والعالم بما يحقق المصالح المشتركة بين العراق وتلك الدول وعدم التدخل في الشؤون الداخلية وإعتماد الحوار والتفاوض لحل القضايا العالقة. 21- تعزيز الدور الأساسي للأقاليم عند تشكبلها ، ومجالس المحافظات ، وتنظيم إنتخابات حرة ونزيهة لمجالس المحافظات ، وإعتمادها في إدارة تلك المحافظات والأقاليم وتنظيم علاقة الحكومة المركزية معها وفق الدستور والقوانين المنظمة لذلك. 22- تلتزم الحكومة بتنفيذ المادة 140 من الدستور ، والمعتمدة على المادة 58 من قانون إدارة الدولة والمتمثلة بتحديد مراحل ثلاث : التطبيع والإحصاء والإستفتاء في كركوك وغيرها من المناطق المتنازع عليها ، وتبدأ الحكومة إثر تشكيلها في إتخاذ الخطوات اللازمة لإجراءات التطبيع بما فيها إعادة الأقضية والنواحي التابعة لكركوك في الأصل وتنتهي هذه المرحلة في 29/3/2007 م حيث تبدأ مرحلة الإحصاء فيها من 31/7/2007 م وتتم المرحلة الأخيرة وهي الإستفتاء في 15/11/2007 م.",1]
18- الإهتمام الفائق بالقطاعين الزراعي والصناعي ووضع القوانين والقرارات وتقديم الدعم الحكومي الكفيل بإنمائها.
19- الحكومة كل متحد معبر عن العراق وشعب العراق الذي إختارها عبر آليات الإنتخاب الحر ، وتنظم علاقة بين الحكومة الإتحادية وحكومات ومجالس الأقاليم والمحافظات بما يعزز المبدأ الإتحادي واللامركزية في بناء الدولة وتطوير العلاقات الإتحادية بين مكوناته في العراق.
20- بناء علاقة صداقة وإحترام متبادل وتعاون مع دول الجوار والعالم بما يحقق المصالح المشتركة بين العراق وتلك الدول وعدم التدخل في الشؤون الداخلية وإعتماد الحوار والتفاوض لحل القضايا العالقة.
21- تعزيز الدور الأساسي للأقاليم عند تشكبلها ، ومجالس المحافظات ، وتنظيم إنتخابات حرة ونزيهة لمجالس المحافظات ، وإعتمادها في إدارة تلك المحافظات والأقاليم وتنظيم علاقة الحكومة المركزية معها وفق الدستور والقوانين المنظمة لذلك.
22- تلتزم الحكومة بتنفيذ المادة 140 من الدستور ، والمعتمدة على المادة 58 من قانون إدارة الدولة والمتمثلة بتحديد مراحل ثلاث : التطبيع والإحصاء والإستفتاء في كركوك وغيرها من المناطق المتنازع عليها ، وتبدأ الحكومة إثر تشكيلها في إتخاذ الخطوات اللازمة لإجراءات التطبيع بما فيها إعادة الأقضية والنواحي التابعة لكركوك في الأصل وتنتهي هذه المرحلة في 29/3/2007 م حيث تبدأ مرحلة الإحصاء فيها من 31/7/2007 م وتتم المرحلة الأخيرة وهي الإستفتاء في 15/11/2007 م.
23- تلتزم الحكومة بمعالجة الملف الأمني من خلال الإضطلاع بخطة متكاملة ذات محاور أمنية وإقتصادية وسياسية وإجتماعية وغيرها ، وتجري متابعتها بنفس القدر من الإهتمام. 24- إعتماد مبدأ التوازن والكفاءة في إدارة البلاد وتوزيع المسؤوليات والتوظيف في الدوائر الحكومية والجيش والشرطة وأجهزة الأمن والسفارات بما يحقق العدالة في المشاركة وتحسين مستوى الأداء المهني. 25- وضع آليات فاعلة في مراقبة الإنفاق ومعالجة الفساد الإداري والمالي وتفعيل المواد الدستورية الخاصة بذلك والتعهد بالإلتزام بها. 26- تطوير نظام للتكافل والضمان الإجتماعي لمعالجة الفقر والتخلف. 27- تطوير مؤسسات التعليم والبحث العلمي بما يخدم بناء العراق الجديد وينسجم مع حاجات التقدم والبناء. ",1]


23- تلتزم الحكومة بمعالجة الملف الأمني من خلال الإضطلاع بخطة متكاملة ذات محاور أمنية وإقتصادية وسياسية وإجتماعية وغيرها ، وتجري متابعتها بنفس القدر من الإهتمام.
24- إعتماد مبدأ التوازن والكفاءة في إدارة البلاد وتوزيع المسؤوليات والتوظيف في الدوائر الحكومية والجيش والشرطة وأجهزة الأمن والسفارات بما يحقق العدالة في المشاركة وتحسين مستوى الأداء المهني.
25- وضع آليات فاعلة في مراقبة الإنفاق ومعالجة الفساد الإداري والمالي وتفعيل المواد الدستورية الخاصة بذلك والتعهد بالإلتزام بها.
26- تطوير نظام للتكافل والضمان الإجتماعي لمعالجة الفقر والتخلف.
27- تطوير مؤسسات التعليم والبحث العلمي بما يخدم بناء العراق الجديد وينسجم مع حاجات التقدم والبناء.
28- إعادة النظر في هيكلية وقوانين الهيئات المستقلة ودعمها بما فيها الهيئة الوطنية العليا لإجتثاث البعث وهيأة النزاهة بما لايتنافى مع الدستور وتعديلاته. 29- إعادة النظر في قانون الإنتخابات وتشكيل المفوضية العليا للإنتخابات. 30- العمل على ضبط الحدود الدولية ومنافذها وتفعيل المواد الدستورية الخاصة بها. 31- إيقاف عمليات التهجير القسري من جميع أنحاء البلاد ، وإعادة المهجرين إلى أماكن سكناهم الأصلية. 32- رعاية الكفاءات العلمية وتوفير الأجواء الأمنية والمعاشية المناسبة بما يحول دون هجرتها ، ,واعتماد إجراءات فاعلة لعودة الكفاءات إلى الوطن. 33- تشكيل لجنة حكومية فور تأليف الوزارة مهمتها متابعة قضايا المعتقلين ، وإطلاق سراح الأبرياء منهم فوراً وتفعيل القضاء عبر إحالة المتهمين إلى المحاكم ، وإطلاق سراح المواطنين الذين لم يتم إعتقالهم بأمر قضائي فوراً .",1]

28- إعادة النظر في هيكلية وقوانين الهيئات المستقلة ودعمها بما فيها الهيئة الوطنية العليا لإجتثاث البعث وهيأة النزاهة بما لايتنافى مع الدستور وتعديلاته.
29- إعادة النظر في قانون الإنتخابات وتشكيل المفوضية العليا للإنتخابات.
30- العمل على ضبط الحدود الدولية ومنافذها وتفعيل المواد الدستورية الخاصة بها.
31- إيقاف عمليات التهجير القسري من جميع أنحاء البلاد ، وإعادة المهجرين إلى أماكن سكناهم الأصلية.
32- رعاية الكفاءات العلمية وتوفير الأجواء الأمنية والمعاشية المناسبة بما يحول دون هجرتها ، ,واعتماد إجراءات فاعلة لعودة الكفاءات إلى الوطن.
33- تشكيل لجنة حكومية فور تأليف الوزارة مهمتها متابعة قضايا المعتقلين ، وإطلاق سراح الأبرياء منهم فوراً وتفعيل القضاء عبر إحالة المتهمين إلى المحاكم ، وإطلاق سراح المواطنين الذين لم يتم إعتقالهم بأمر قضائي فوراً .
34- تطبيق قانون 91 المتعلق بالميليشيات. والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته نوري المالكي ",1]

34- تطبيق قانون 91 المتعلق بالميليشيات.

والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته


نوري المالكي
رئيس الوزراء المكلف

منح مجلس النواب العراقي في جلسته المخصصة يوم السبت 20/5 الثقة للتشكيلة الوزارية الجديدة برئاسة الدكتور نوري المالكي بالاغلبية في الوقت الذي انسحب عدد من اعضاء كتلتي جبهة التوافق العراقي والحوار الوطني.
هذا وطرح الدكتور محمود المشهداني رئيس مجلس النواب العراقي اسماء الوزراء على البرلمان العراقي بهدف التصويت عليهم حيث حظوا بموافقة البرلمان بغالبية الاصوات, وهم كل من:

1- نوري كامل المالكي رئيس مجلس الوزراء.
2- برهم احمد صالح نائب رئيس الوزراء
3- سلام الزوبعي نائب رئيس الوزراء
4- نوري كامل المالكي وزير الداخلية وكالة
5- سلام الزوبعي وزير الدفاع وكالة
6- حسين الشهرستاني وزير النفط
7- باقر جبر الزبيدي وزير المالية
8- هوشيار زيباري وزير الخارجية
9- هاشم الشبلي وزير العدل
10- علي بابان وزير التخطيط
11- كريم وحيد وزير الكهرباء
12- علي الشمري وزير الصحة
13- خضير الخزاعي وزير التربية
14- عبدالغياب العجيلي وزير التعليم العالي والبحث العلمي
15- عبدالفلاح السوداني وزير التجارة
16- فوزي الحريري وزير الصناعة
17- كريم مهدي صالح وزير النقل
18- محمد توفيق علاوي وزير الاتصالات
19- السيدة بيان دزيي وزيرة الاسكان الإعمار
20- السيد رياض غريب وزير البلديات
21- لطيف رشيد وزير الموارد المائية
22- محمود محمد وزير العمل والشؤون الاجتماعية
23- رائد فهمي وزير العلوم والتكنلوجيا
24- نرمين عثمان وزيرة البيئة
25- جاسم محمد جعفر وزير الشباب والرياضة
26- اسعد كمال محمد الهاشمي وزير الثقافة
27- وجدان ميخائيل وزيرة حقوق الانسان
28- عبدالصمد رحمان سلطان وزير الهجرة والمهجرين
29- لواء سميسم وزير الدولة للسياحة والآثار
30- برهم صالح وزير شؤون الأمن الوطني وكالة
31- عادل الاسدي وزير شؤون المجتمع المدني
32- رافع العيساوي وزير الدولة للشؤون الخارجية
33- صفاء الصافي وزير الدولة لشؤون مجلس النواب
34- سعد طاهر عبد حمد الهاشمي وزير الدولة لشؤون المحافظات
35- فاتن عبدالرحمن وزيرة الدولة لشؤون المرأة
36- اكرم الحكيم وزير الدولة لشؤون الحوار الوطني
37- محمد عباس الحريبي وزير الدولة
38- علي محمد احمد وزير الدولة
39- حسن راضي كاظم وزير الدولة
40- يعرب ناظم العبودي وزير الزراعة
ومن ثم ادى الوزراء اليمين الدستوري, وبعدها قدم الرئيس العراقي مام جلال كلمة بهذه المناسبة, اشاد فيها بهذا اليوم التأريخي بالنسبة للعراق والشعب العراقي.