السبت، أيلول 30، 2006

مدينة كركوك مدينة عراقية بخصوصية تركمانية يعيش فيها جميع مكونات الشعب العراقي، والانفصال ليس من صالح الشعب الكردي الذي هو جزء من الشعب العراقي


كركوك نت- وكالات - 30.09.2006
سرت توركمان لتلفزيون المركز العربي للأخبار ANB



أجرى تلفزيون المركز العربي للأخبار ANB الذي يبث برامجه من العاصمة اللبنانية- بيروت مساء يوم أمس لقاءا هاتفيا مع السيد عاصف سرت توركمان ممثل الجبهة التركمانية العراقية في بريطانيا حول الاحداث الاخيرة في المنطقة، وفي سؤال عن سببب رفض التركمان للاستفتاء المزمع عقده نهاية 2007 لتحديد مصير مدينة كركوك أجاب السيد سرت توركمان قائلا:" نحن في الجبهة التركمانية العراقية نعتبر مدينة كركوك مدينة عراقية يعيش فيها جميع مكونات الشعب العراقي من مختلف قومياته وطوائفه ومعتقداته، ولا يحق لاحد مهما كان الثمن استئصالها من جسد العراق، وبالاضافة الى هوية المدينة العراقية فان للمدينة خصوصيتها التركمانية كما لمدينة السليمانية التي هي أيضا مدينة عراقية ولكن بخصوصية كردية وأن غالبية سكانها من الاكراد، ونفس الحالة مع مدينة النجف التي لها خصوصيتها الدينية. لقد تم تغير التركيبة الديموغرافية لمدينة كركوك تحديدا في العاشر من نيسان عام 2003م حيث قام الحزبان الكرديان باستقدام الاف العوائل الكردية الى كركوك من المحافظات العراقية الشمالية ومن ايران وسوريا وتركيا، ويقدر عدد الاكراد النازحين بحدود نصف مليون كردي والذين لا ينتسبون لهذه المدينة، وكان هدف الحزبين الكرديين هو اسكان أكبر عدد ممكن من الاكراد في كركوك استعدادا للاستفتاء المزمع عقده في نهاية 2007 ، وكيف يقبل التركمان المشاركة في الاستفتاء بعد أن تغيرت التركيبة الديموغرافية للمدينة؟ ولماذا تفرض الاحزاب الكردية أن يكون الاستفتاء فقط من سكان محافظة كركوك؟ أليست مدينة كركوك جزء من العراق، ولماذا لا يكون الاستفتاء حول مصير كركوك عراقيا يشترك فيه جميع العراقيين؟.وفي سؤال عن التهديدات الكردية بالانفصال أجاب سرت توركمان:" أن هذه الفكرة كانت قائمة منذ اجتماعات المعارضة العراقية السابقة في بداية التسعينات، ولكن الكراد كانوا ينتظرون الفرصة المناسبة لاعلانها، ويعتقدون أن الفرصة قد سنحت لهم اليوم، ولكن هل أن الشعب الكردي المغلوب على أمره سيوافق على الانفصال؟ وهل تم اجراء تصويت في المناطق الكردية بهذا الخصوص؟ أن الانفصال ليس من صالح الشعب الكردي الذي هو جزء من الشعب العراقي.