الخميس، أيار 18، 2006

التركمان يطالبون بوزارتين وسيادية وسفراء


أسامة مهدي من لندن:
في وقت يكافح فيه المكلف بتشكيل الحكومة العراقية الجديدة نوري المالكي من اجل ارضاء الكتل البرلمانية التي اعترضت على الحقائب الوزارية المخصصة لها والانتهاء من انجاز الحكومة اليوم وتقديمها الى مجلس النواب بعد غد السبت لنيل الثقة عليها طالب تركمان العراق بوزارتين ومنصب نائب رئيس الوزراء ونواب للوزراء وعدد من السفراء.
وقال القيادي في الجبهة التركمانية العراقية وممثلها في بريطانيا عاصف سرت توركمان في تصريح لـ"ايلاف" اليوم إن تطلعات التركمان كانت كبيرة بعد سقوط النظام العراقي السابق حيث تطلعوا الى رؤية دور اكبر للتركمان في السياسة العراقية الجديدة ولكنهم فوجئوا بسياسات مشابهة لتلك التي مارسها النظام السابق تجاههم حيث تم ابعادهم عن اداء دورمهم في العملية السياسية ابتداءً من تشكيل مجلس الحكم الانتقالي السابق وحكومتي أياد علاوي وابراهيم الجعفري السابقتين اضافة الى تهميش دور التركمان في الدستور العراقي حيث لم يدرج التركمان كقومية أساسية ثالثة الى جانب العرب والاكراد رغم أعداد التركمان البالغة أكثر من 3.5 مليون نسمة حيث يشكل التركمان 13% من تكوينة الشعب العراقي".