الاثنين، أيار 08، 2006

نداء رئيس حزب توركمن ايلي الى الأمين العام للأمم المتحدة


بسم الله الرحمن الرحيم
الأمين العام للأمم المتحدة
السيد كوفي عنان المحترم
تحية طيبة وبعد..
من الواضح بأن قضية كركوك تعتبر عقدة مستعصية في السياسة العراقية منذ أكثر من (50) عاماً ، حيث انتهجت الحكومات المتعاقبة نهجاً مشتركاً تقريباً لتغيير ديمغرافية محافظة كركوك لصالح قومية معينة. ولازالت مثل هذه المحاولات مستمرة بشكل أو بآخر بعد سقوط النظام البائد، وذلك رغم ان قانون أدارة الدولة والدستور العراقي الدائم قد وضعا بعض الأسس لتجنب هذه الحالة أو معالجتها. وكل ذلك مما أدى الى تغيير الواقع السكاني في كركوك بحيث اصبح واقعاً مزوراً نتيجة كثرة النازحين اليها. وقد كان ولا يزال للاطراف الكردية دور كبير في ايجاد مثل هذا الواقع لأجل الاستفادة منه لصالح القومية الكردية وضم كركوك الى (اقليم كردستان) في حالة اجراء استفتاء لتقرير مصير هذه المدينة في العام القادم.

ولا يخفى أن الادارة الامريكية لم تتخذ موقفاً واضحاً تجاه ما يقوم به الجانب الكردي في كركوك، وهذا يعني أن هناك تناغم بين الموقف الغامض للادارة الامريكية والمحاولات الكردية تجاه مستقبل هذه المدينة . والى هذا وذاك ، نرجو من سيادتكم ارسال لجنة لتقصي حقائق مما يجري في كركوك ، والعمل بموجبها لتصحيح مجريات الامور فيها ، ونحن نعتقد بأن أفضل طريقة لتحقيق هذا الهدف هي فتح مكتب للامم المتحدة في كركوك لكونها محافظة ذات حساسية مؤثرة بكل تفاصيل العملية السياسية الجارية في العراق.
رياض صاري كهية
رئيس حزب توركمن ايلي


6/5/2006
مركز الإعلام التركماني العالمي