الثلاثاء، تشرين الثاني 28، 2006

حملة وقف إطلاق النار: أوقفوا الحرب


صوت الشعب الأمريكي هذا الشهر بأغلبية ساحقة لرفض الحرب التي يقودها الرئيس بوش في العراق، وأعلن دونالد رامسفيلد، قائد الجيش الأمريكي والمهندس الأبرز للحرب، استقالته. لقد هبت رياح التغيير السياسي في الولايات المتحدة، وربما استوعب التحالف الذي تقوده الولايات المتحدة في العراق – أخيراً – أنهم غير قادرون على الانتصار في الحرب، وأنهم لا يملكون الشرعية لإحلال الاستقرار والسلام في ذلك البلد دون مساعدة متزايدة من المجتمع الدولي.
بمساعدة الكونجرس الأمريكي المنتخب حديثاً ورئيس صار أخيراً راغباً بالاستماع، لدينا الآن فرصة نادرة لنداء عالمي شعبي من أجل تغيير مجرى هذه الحرب الكارثية. إنه الوقت المثالي للتحرك.
حتى الآن، وبفضل دعم آلاف الأشخاص من أمثالك، قمنا بوضع إعلانات في جرائد في الولايات المتحدة وبريطانيا، تطالب التحالف بقبول دور أكبر للمجتمع الدولي واتباع جدول لانسحاب كامل قواتهم من العراق.
هذه فرصتنا لضمان أن تحس حكومات التحالف بضغط الرأي الشعبي العالمي، أثناء إعادة تفكيرهم بحربهم في العراق، مما سيدفعهم لقبول دور أكبر للمجتمع الدولي ولسحب قواتهم.
نحن نعلم سبب أهمية التحرك. لقد نصت دراسة مفاجئة أصدرتها جامعة جونز هوبكينز الشهر الماضي على أن مئات الآلاف من المدنيين الأبرياء قتلوا في العراق – أكثر مما ظن أي أحد – ويحذر الخبراء من أن الحرب الأهلية تكاد تعبر نقطة اللاعودة. لقد كان شهر تشرين الأول/أوكتوبر الأسوأ حتى الآن فيما يخص الإصابات بين المدنيين، مع انتقال فرق الموت من منزل إلى آخر. قد يوصل القتل العراق إلى مستوى دارفور كواحدة من أسوأ الكوارث الإنسانية في القرن الجديد.
علينا أن نمنع ذلك من الحدوث. وإن تحرك كل منا بسرعة هذا الأسبوع، قد يتمكن من لعب دور في إيقافه.
قد تكون هذه فرصتنا الأفضل لتحقيق السلام حتى الآن. فلنأخذها. عن CeasefireCampaign.org بدأت حملة وقف إطلاق النار عندما اجتمع 300000 شخص من أكثر من 150 دولة للمطالبة بوقف إطلاق النار في لبنان. الحملة هي مشروع تابع لـ Res Publica، وهي مجموعة دفاع مدنية عالمية، ومنظمة خيرية مسجلة مقرها مدينة نيويورك. نرجو أن تراسلنا على Team@CeasefireCampaign.org، وتقوم بزيارة موقع Res Publica للمزيد من المعلومات –
www.TheResPublica.org