الخميس، كانون الثاني 18، 2007

الهاشمي يستقبل ممثل الجبهة التركمانية العراقية في بريطانيا


طارق الهاشمي" كركوك عراقية ويجب أن يعيش فيها الجميع في أخوة وسلام"
"أن التركمان شعب أصيل وعريق وتشهد مواقفهم التاريخية مدى أصالتهم وارتباطهم بوطنهم العراق"
"قضية كركوك أصبحت قضية دولية ويجب التعامل معها بحساسية وبشفافية"

استقبل الدكتور طارق الهاشمي نائب رئيس الجمهورية العراقية في العاصمة البريطانية لندن صباح يوم الاربعاء السيد عاصف سرت توركمان ممثل الجبهة التركمانية العراقية في بريطانيا، وتم في اللقاء مناقشة العديد من الامور التي تخص العراق بصورة عامة وقضية التركمان بصورة خاصة. وقدم سرت توركمان عرضا مفصلا عن الاوضاع المزرية التي يعيشها التركمان في المناطق التركمانية وخاصة في مدينة كركوك من الفوضى والفلتان الامني والاعتقالات العشوائية والمداهمات وعمليات الخطف والانفجارات التي تستهدف فقط البيوت والاحياء السكنية التركمانية التي راح ضحيتها عشرات المواطنين من التركمان الابرياء موضحا أن التركمان هم ضحية الديمقراطية التي تنادي بها بعض الاطراف في العراق.
وقدم سرت توركمان للدكتور الهاشمي ملفا خاصا تتضمن معلومات خاصة عن القضية التركمانية والحلول العادلة التي طرحتها الجبهة التركمانية العراقية لحل قضية مدينة كركوك بالشكل الذي يبقيها ضمن الاراضي العراقية وتحفظ خصوصيتها التركمانية بالاضافة الى تحفظات التركمان حول قضية التطبيع والمادة 140 من الدستور العراقي الذي كتب في ظروف غامضة وأجحف بحق التركمان. وتطرق سرت توركمان الى التحذير الذي قدمته الامم المتحدة يوم الثلاثاء تحت عنوان "أزمة تلوح" في مدينة كركوك العراقية الشمالية الغنية بالنفط، حيث أشار التحذير الى أن قوات كردية تقوم بترويع التركمان والعرب في المدينة وإن مدينة كركوك، التي تمتلك احد أغنى حقول النفط في العالم وتقع مباشرة خارج حدود الاقليم الكردي، الذي يتمتع بقدر كبير من الحكم الذاتي قد تصبح نقطة اشتعال اقليمية.
وأكد سرت توركمان أن مدينة كركوك أشبه ببرميل بارود قابل للانفجار في أية لحظة حسب ما ورد في التوصية رقم 30 من تقرير بيكر-هاملتون وأن التركمان سيكونون الضحية لعدم امتلاكهم المليشيات المسلحة للدفاع عن أنفسهم. وطالب سرت تركمان أن تكون مدينة كركوك تحت سيطرة قوات الحكومة العراقية والتي هي الان تحت سيطرة القوات الكردية، واجراء التعديلات على الدستور واٍحقاق الحق وتثبيت حقوق التركمان دستوريا وعدم تهميش دور التركمان في العراق الجديد.وقدم سرت توركمان أدلة واضحة على تغيير الطابع الديموغرافي لمدينة كركوك موضحا أن الحزبين الكرديين استقدما ما يزيد عن 600 ألف من المستوطنين الاكراد من المحافظات الشمالية ومن دول الجوار لغاية كسب نتائج الاستفتاء المزمع عقده نهاية هذه السنة.
وكان سرت توركمان قد التقى يوم أمس الثلاثاء مع الدكتور طارق الهاشمي في السفارة العراقية في بريطانيا وبدعوة رسمية من السفير العراقي صلاح الشيخلي في حفل الاستقبال الذي نضمته السفارة العراقية

ممثلية الجبهة التركمانية العراقية في بريطانيا
المكتب الاعلامي
17 كانون الثاني 2007